تقنية

ميتا توضح كيفية عمل واتساب مع الخدمات الخارجية

نشرت ميتا تفاصيل إضافية فيما يتعلق بكيفية تخطيطها لجعل منصة واتساب قابلة للتشغيل المتبادل مع خدمات المراسلة التابعة لجهات خارجية، وفقًا لقانون الاتحاد الأوروبي الجديد المسمى قانون الأسواق الرقمية.

وتفرض المتطلبات دعمًا للمحادثات الفردية ومشاركة الملفات، مثل الصور أو مقاطع الفيديو أو الرسائل الصوتية، في السنة الأولى من دخول اللائحة الجديدة حيز التنفيذ قبل أن تتوسع بمرور الوقت لتشمل الدردشات والمكالمات الجماعية.

وكانت الشركة قد نشرت في وقت سابق أن تفاعل مستخدمي واتساب مع التطبيقات الخارجية يأتي بصفته تجربة اشتراك للمستخدمين، نظرًا إلى أن عمليات التكامل الجديدة قد تكون مصدرًا للبريد العشوائي وعمليات الاحتيال.

وقالت ميتا إنه يجب على التطبيقات الخارجية التوقيع على اتفاقية، مع أنها لم تنشر حتى اليوم تفاصيل تلك الاتفاقية.

وأشارت الشركة إلى أنها تطالب التطبيقات الخارجية باستخدام بروتوكول سيجنال Signal، مع أنها قد تقدم استثناءات لهذا في المستقبل.

وتقول ميتا إنها تسمح للمطورين الخارجيين باستخدام بروتوكول آخر إلى جانب سيجنال في حال كانوا قادرين على إثبات أنه يقدم الضمانات الأمنية نفسها التي يوفرها سيجنال.

وتروج الشركة لفوائد بروتوكول سيجنال، وهو البروتوكول الذي تستخدمه واتساب للتشفير.

ويعد سيجنال حاليًا بمنزلة المعيار الذهبي الحالي للمحادثات المشفرة من طرف إلى طرف، وتقول ميتا إنها تفضل أن تستخدم التطبيقات الخارجية للبروتوكول نفسه.

وحددت الشركة أيضًا التفاصيل التقنية العالية المستوى المتعلقة بكيفية عمل هذا التشفير.

ووفقًا للشركة، فإن التطبيقات الخارجية هي المسؤولة عن استضافة ملفات الوسائط، مثل الصور والفيديوهات، التي ترسلها تطبيقاتها إلى مستخدمي واتساب.

وتلاحظ أن مستخدمي واتساب يحصلون على ملفات الوسائط المشفرة من خوادم المراسلة التابعة لجهات خارجية باستخدام جهاز وكيل ميتا.

وتعد الشركة بأن محادثات واتساب المشفرة من طرف إلى طرف ستكون آمنة أثناء النقل، سواء كان المزود الآخر يستخدم سيجنال أم لا.

وقالت ميتا إنها بنت حلًا آمنًا باستخدام بروتوكول سيجنال لحماية الرسائل أثناء النقل، مع أنها لا تستطيع ضمان ما يفعله مزود الطرف الخارجي بالرسائل المرسلة أو المستلمة.



مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى