آخر الأخبار
دولي

واشنطن تفعّل معاهدة إقليمية للتعاون العسكري ضد فنزويلا

  • واشنطن تفعّل معاهدة إقليمية للتعاون العسكري ضد فنزويلا
تاريخ النشر : Thu, 12 Sep 2019 12:19:32 | عدد المشاهدات: 29

فعّلت الولايات المتحدة معاهدة إقليمية للتعاون العسكري تشمل عشر دول أخرى في القارة الأمريكية والمعارضة الفنزويلية، رداً على تحركات "حربية" لنظام الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، وفق ما أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو. وقدمت المعارضة الفنزويلية بزعامة خوان غوايدو، طلباً لتفعيل معاهدة التعاون المتبادل بين الدول الأمريكية، وفق بيان لوزير الخارجية الأمريكي قام الرئيس دونالد ترامب بنشره على تويتر في ساعة مبكرة الخميس. وقال بومبيو، إن "التحركات الحربية الأخيرة للجيش الفنزويلي في الانتشار على طول الحدود مع كولومبيا وكذلك تواجد مجموعات مسلحة غير شرعية ومنظمات إرهابية على الأراضي الفنزويلية تظهر أن نيكولاس مادورو لا يمثل فحسب تهديداً للشعب الفنزويلي، بل إن أفعاله تهدد أمن وسلام جيران فنزويلا". وأعلنت فنزويلا الثلاثاء بدء نشر 150 ألف جندي على حدودها مع كولومبيا، كما أفادت رئاسة الأركان في كاراكاس في إطار تدريبات أعلنها الرئيس مادورو الذي يتهم جارته بـ"المناورة لشن نزاع". ولفنزويلا حدود مع كولومبيا تمتد على طول 2200 كلم. من جهته، أعلن الرئيس الكولومبي إيفان دوك، أنه لن يرضخ "للاستفزاز" واستبعد فرضية التدخل العسكري في البلد المجاور. وأضاف بومبيو في البيان، إن تفعيل المعاهدة هو "إقرار بالتأثير المزعزع للاستقرار بشكل متزايد" لنظام مادورو في المنطقة، وتابع أن "سياسة النظام الاشتراكي النفزويلي الاقتصادية الكارثية لا تزال تتسبب بأزمة لاجئين غير مسبوقة". وبحسب الأمم المتحدة غادر 3.6 مليون فنزويلي البلاد منذ 2016. ويريد بومبيو أن ترد الدول الأعضاء في معاهدة التعاون المتبادل بين الدول الأمريكية خلال لقاءات على مستوى رفيع "جماعياً على الأزمة الطارئة التي تشهدها فنزويلا وتتخطى حدودها من خلال درس خيارات اقتصادية وسياسية". وقطعت الولايات المتحدة علاقاتها الدبلوماسية مع حكومة نيكولاس مادورو. وتعترف واشنطن مع أكثر من 50 دولة بزعيم المعارضة خوان غوايدو رئيساً انتقالياً لفنزويلا.