آخر الأخبار
عربي

العمادي ينقلب على حماس.. وفتح تعتبره إقراراً بفشل جهوده في فصل غزة عن فلسطين

  • العمادي ينقلب على حماس.. وفتح تعتبره إقراراً بفشل جهوده في فصل غزة عن فلسطين
تاريخ النشر : Tue, 10 Sep 2019 15:50:50 | عدد المشاهدات: 34

في انقلاب واضح، هاجم مندوب النظام القطري في الأراضي الفلسطينية محمد العمادي، حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة، مشيراً إلى أنها تجبي الكثير من الضرائب التي أثقلت كاهل الفلسطينيين. وقال العمادي إن "غزة تستورد منتجات بما يصل إلى 45 مليون دولار شهرياً من مصر وحدها، وتحصل حماس على 12 مليون دولار من قيمتها على شكل ضرائب"، وأضاف أنه "يشعر بالتشاؤم بسبب استفادة الكثير من الجهات والأحزاب محلياً وفي المنطقة، مالياً وسياسياً من إبقاء غزة طي النسيان". وتابع أن "السلطة الفلسطينية وحماس والفصائل الأخرى، تحاول تقويض بعضها البعض، للحصول على الحكم في قطاع غزة، والوضع معقد لدرجة أنه في المستقبل القريب، لا أعتقد أنه سيكون هناك مصالحة بين حماس أو فتح، أو سلام بين إسرائيل والفلسطينيين". وأقر العمادي، بأن قطر لعبت دوراً في شراء الهدوء لصالح إسرائيل، بتفاهمات التهدئة بين حماس وإسرائيل، متطاولاً في الوقت ذاته على الدور المصري لمنع التصعيد في قطاع غزة، متناسياً الدور التاريخي لمصر في دعم القضية الفلسطينية. ويأتي انقلاب العمادي على حركة حماس، بعد أيام من تقرير إسرائيلي عن خلاف مالي بينه وبين حركة حماس، على خلفية مشروع كان ينوي إقامته في غزة على أراضٍ حكومية خصصتها له حركة حماس، إلا أن الخلاف نشب بينهما بعد رفض مندوب النظام القطري تخصيص جزء من عائدات المشروع لصالح الحركة. ومن جانبها، رفضت حركة فتح، اليوم الثلاثاء، تصريحات القطري محمد العمادي التي حمل فيها السلطة الفلسطينية مسؤولية تدهور الأوضاع الاقتصادية في غزة، إلى جانب حركة حماس. وقال رئيس المكتب الإعلامي لمفوضية التعبئة والتنظيم لحركة فتح منير الجاغوب: "كان الأجدر بالسيد العمادي أن يكون منصفاً في وصف الوضع في غزة، الذي لا يخرجُ عن أن يكون محاولة لترسيخ الانفصال عن الوطن وتثبيت الانقلاب، عبر ما يسمى بتفاهماتِ التهدئة التي تمول من الخارج". وأضاف "ليس للسلطة الفلسطينيةِ دورٌ في القطاع الذي تسيطر عليه حماس بقوة السلاح، ومع ذلك، وكما يعلم السفير العمادي، تواصل السلطة الالتزام وواجباتها نحو أهلنا في غزة رغم ما تتعرض له السلطة نفسها من حصار مالي ومن قرصنة إسرائيلية". وأشار إلى أن تحميل السلطة الفلسطينية مسؤولية الوضع المأساوي في غزة، محاولة بائسة للتهرب من الإقرار بفشل ما يسمى محاولات التهدئة، التي تمولها أطراف خارجية.