آخر الأخبار
كتابات

السيدات الأربع.. وحديث عن دولة المهاجرين!

  • السيدات الأربع.. وحديث عن دولة المهاجرين!
تاريخ النشر : Fri, 19 Jul 2019 20:16:17 | عدد المشاهدات: 33

ابراهيم محمد الهنقاري صوت بالأمس 240 عضوا في مجلس النواب الامريكي بينهم أربعة نواب من الحزب الجمهوري حزب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإدانة الأخير و اتهامه بالعنصرية بعد ما نشر في أحد مواقعه الالكترونية كلاما لا يليق لا برئيس دولة ولا بشخص عادي أن يقوله. قال ترامب كلاما هاجم فيه أربعة عضوات منتخبات من أعضاء الكونجرس الامريكي و اتهمهن بأنهن من أصول لا تعجب السيد ترامب على ما يبدو . وطالبهن بالعودة الى بلدانهن الأصلية لأنهن من الملونين. !! و لأن بلدانهم تلك لا تعرف لا الحرية ولا الديموقراطية ولا الانتخابات كما يعرفها وكما يراها السيد ترامب. ! كلام فيه من العنصرية و قلة العقل و قلة الأدب ما الله به عليم. و نسي السيد ترامب كما يبدو أن السيدات الأربع مواطنات أمريكيات مثله و أنهن منتخبات من الشعب الامريكي لعضوية مجلس النواب تماما كما انتخب هو رئيسا لبلاده. !! و أن الشعب الامريكي الملون الذي انتخبهن هو نفس الشعب الامريكي الملون الذي انتخبه هو أيضا رئيسا للولايات المتحدة. كما نسي أخيرا أنه هو أيضا ملون و أن لونه أبيض. ! بينما لون تلك النائبات يميل فقط إلى السمرة. !! و أن الأبيض و الأسود و الأسمر ليست سوى أنواع مختلفة من الألوان. !! وهذه هي المرة الاولى كما أظن التي يتجرأ فيها رئيس أمريكي على إهانة مؤسسة أمريكية رئيسية مثل الكونجرس و على إهانة مشرعين أمريكيين انتخبهم الشعب الأمريكي بمثل هذه الوقاحة وقلة الأدب . يبدو أن السيد ترامب من الذين لا يستحون فيفعلون او يقولون ما يشاؤون كما يقول المثل العربي المعروف: ” إن لم تستح فافعل ما شئت. !! “ لا أعرف إن كان سيكون لهذه الإدانة من المشرعين الأمريكيين أثرها على مستقبل السيد ترامب في السياسة والحياة أم لا و لكن الضرر قد وقع فعلا وتمت الاساءة الى هذا الرئيس المتهور أيا كانت النتائج و أيا كانت ردوده أو ردود فعل الحزب الجمهوري الامريكي الذي ينتمي إليه . لا شك أن السيد ترامب يعرف أن أمريكا كلها دولة من المهاجرين و أن سكانها كلهم من الملونين سواء كان اللون أبيضا أوربيا أًو أسودا افريقيا أو في منزلة بين المنزلتين من بلاد أخرى . !! فحتى عام ١٤٩٢ ميلادي كان العالم المعروف بالعالم القديم كان يتكون من ثلاث قارات كبرى فقط هي اسيا و افريقيا و أوربا. وحتى حينما وصل السيدكريستوفر كولومبوس ومن معه الى الشواطئ الجنوبية للقارة الامريكية الجديدة التي اكتشفها اعتقد انه وصل الى الهند فأسماها جزر الهند الغربية. !! وحتى سكان امريكا الأصليين أسموهم الهنود الحمر. !! ثم فتح باب الهجرة الى العالم الجديد أي الأمريكيتين الشمالية والجنوبية و تم تغيير كتب الجغرافيا وخرائط الكرة الأرضية و عرفنا أن العالم يتكون من أكثر من “العالم القديم”. فبأي سند من التاريخ أو من الجغرافيا يمكن تصنيف سكان الولايات المتحدة الحاليين الى ملونين و غير ملونين فهم جميعا من الملونين من جميع الأنواع. و بأي سند من التاريخ أو الجغرافيا يمكن لأي رئيس أمريكي أن يطلب من بعض مواطني الولايات المتحدة أن يعودوا إلى بلدانهم الأصلية. ولماذا لا يعود هو أيضا إلى بلاده الأصلية و يريح العالم و يريح الأمريكان من جنونه و من سخافاته.!؟ فهو كما يبدو من هيئته ليس من سلالة “الهنود الحمر” سكان أمريكا الأصليين. حقا. إن لله في خلقه شؤون. !! عجيب أمر بعض الرؤساء الأمريكيين. بعضهم ضرب هيروشيما ونجازاكي بالقنابل الذرية و تسبب في قتل و إصابة مئات آلاف اليابانيين بالأمراض المزمنة و بعضهم احتل و دمر دولة عربية كبيرة هي العراق . و بعضهم يبتز العرب جهارا نهارا و دون خجل و يستولي على أموالهم و يهين شعبه ومؤسسات بلاده الدستورية عبر مواقع التواصل الاجتماعي و عبر وسائل الاعلام. و كلهم يدعمون المحتل الإسرائيلي الذي يحتل فلسطين العربية. ثم يدعون أن الولايات المتحدة الأمريكية هي زعيمة العالم الحر .!! عجبي. !! كاتب ليبي