آخر الأخبار
دولي

الأوروبية لحقوق الإنسان تُدين ترحيل مولدافيا أتراكاً إلى أنقرة

  • الأوروبية لحقوق الإنسان تُدين ترحيل مولدافيا أتراكاً إلى أنقرة
تاريخ النشر : Wed, 12 Jun 2019 07:16:05 | عدد المشاهدات: 65

أدانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان أمس الثلاثاء مولدافيا لترحيلها 5 أتراك بطلب من أنقرة بسبب صلاتهم المفترضة بجماعة الداعية فتح الله غولن. واعتبرت المحكمة أن مولدافيا انتهكت أحكام الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان المتعلقة بالحق في الحرية والسلامة، والحق في احترام الحياة الخاصة والعائلية. وفي يوليو (تموز) 2016، اتهم السفير التركي في مولدافيا مؤسسات "أوريزونت" التعليمية أين يعمل المدرسون الأتراك الخمسة، بالارتباط بجماعة الداعية غولن الذي تقول أنقرة إنه العقل المدبر لمحاولة الانقلاب في 2016. وأوقف مدير مدرسة في شيسيناو واستجوب في مارس (آذار) 2018 حول ادعاءات بدعمه منظمات إرهابية، بحسب المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان. وقدم المدرسون الخمسة في الشهر التالي طلبات لجوء، خشية عمليات انتقامية تركية بسبب مواقفهم السياسية. وفي سبتمبر(أيلول) 2018، أوقفت الاستخبارات المولدافية والتركية 7 مدرسين، بينهم الخمسة الموقوفون في تركيا، ونقلتهم إلى مطار كيشيناو، وأقلتهم طائرة مستأجرة إلى تركيا. وأبلغت العائلات بقرار الترحيل والمنع من دخول مولدافيا ورفض طلبات اللجوء بعد طرد المدرسين، بحسب المحكمة. وبرر مكتب الهجرة واللجوء المولدافي قراره بتأكيد أن المدرسين خطر على الأمن القومي استناداً إلى مذكرة سرية من الاستخبارات المولدافية. ورأت المحكمة أن السلطات المولدافية تجاهلت الضمانات التي يمنحها القانون الداخلي والدولي للأتراك، وحكمت عليها بدفع 25 ألف يورو لكل منهم، تعويضاً عن أضرار معنوية. وصدر الحكم بإجماع القضاة السبعة في المحكمة، بينهم قاضٍ مولدافي.