آخر الأخبار
تقارير

مولر أنجز مهمته وللشعب الأمريكي القرار

  • مولر أنجز مهمته وللشعب الأمريكي القرار
تاريخ النشر : Mon, 22 Apr 2019 12:15:38 | عدد المشاهدات: 77

عاد الديمقراطيون للتذكير بتحذيرهم الذي وجه في المؤتمر الوطني للحزب الديمقراطي لعام 2016 بالقول: "دونالد ترامب غير مناسب للمنصب"، هذا الأمر أصبح الآن أكثر وضوحاً من أي وقت مضى. على الرغم من "التنقيحات الجوهرية" للتقرير، بسبب استمرار التحقيقات الجنائية ذات الصلة، فإن السرد المتأني والتفصيلي للمحامي الخاص روبرت مولر كان واضحاً، بحسب ما ذكرت وكالة "بلومبرغ" للأنباء. التدخل الروسي تقرير مولر وجد أن الحكومة الروسية تدخلت في الانتخابات الرئاسية لعام 2016 "بطريقة شاملة ومنتظمة" لإلحاق الضرر بحملة هيلاري كلينتون لصالح دونالد ترامب. وعلى الرغم من أن مولر لم يكشف عن أي مؤامرة إجرامية بين العملاء الروس وحملة ترامب، إلا أنه أسس نمطاً مروعاً من السلوك لا يليق برئيس أمريكي اتباعه. ويشير التقرير إلى أن حملة ترامب صممت استراتيجية اتصالات لاستغلال التخريب الروسي، وبعد الانتخابات، حاول شركاء ترامب إحباط التحقيق الخاص بالمستشار الخاص للهجوم الروسي وذكر التقرير أن "العديد من الأفراد المنتسبين إلى حملة ترامب كذبوا على مكتب التحقيق الفدرالي، وعلى الكونغرس، حول تفاعلهم مع شخصيات وكيانات روسية ذات صلة. لا أتذكر رفض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إجراء مقابلات شخصية مع المحقق روبرت مولر، وقدم إجابات "غير كافية" على أسئلته المكتوبة، متذرعاً بالتغييرات في عبارة "لا أتذكر" التي وردت أكثر من 30 مرة. مسألة عرقلة العدالة حملت أيضاً نهاية "فضفاضة" مقلقة في العديد من تصرفات الرئيس، التي يتم إجراؤها على الملأ، من فصل مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي جيمس كومي، والشكاوى المتعلقة بإعادة تعيين المدعي العام جيف سيشنز. ويصور التقرير أيضاً "جهوداً مقلقة" قام بها ترامب خارج دائرة الضوء للتدخل في عمل مولر بما في ذلك الطلبات من مساعدي البيت الأبيض على عرقلة التحقيق. السلوك الرئاسي مولر في تقريره، يفتح الباب أمام الكونغرس لتأكيد نفسه مشرعاً، والسلطة التشريعية هنا لها سلطة فحص "السلوك الرئاسي". ودعت لجان الكونغرس مولر بالفعل للشهادة، ويجب عليه، في هذه العملية توضيح ما قد يكون أهم فقرة في التقرير: "على الرغم من أن هذا التقرير لا يستنتج أن الرئيس ارتكب جريمة، إلا أنه لا يعفيه". بالإضافة إلى ذلك، ينبغي أن يتأكد الكونغرس من أن قرار مولر بعدم الضغط على تهم التآمر لا يعتبر سابقة قانونية لممارسات الحملات المستقبلية. لا شك أن بعض المشرعين سينظرون أيضاً في ما إذا كان يجب متابعة المساءلة، بالنظر إلى الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ، فإن مثل هذا الجهد لن يكون له أي فرصة واقعية للنجاح، بل إنه قد يحسن من احتمالات ترامب السياسية بالترويج للقصة القائلة إنه "يتعرض للمضايقات من قبل الحزب المعارض"، إلا أنه من المؤكد ستتاح للشعب الأمريكي قريباً فرصة لإصدار الحكم الذي يراه مناسباً في انتخابات 2020.