منوعات

الترفيه” تخرج أكبر دفعة من “صناع السعادة

الخريجين يتوزعون على أكثر من برنامج في المبادرة

الخريجين يتوزعون على أكثر من برنامج في المبادرة

ضمن دورها في تطوير رأس المال البشري لقطاع الترفيه، ضخت الهيئة العامة للترفيه في الرياض، أكبر دفعة من الخريجين ضمن مبادرة صناع السعادة في نسختها الثانية، حيث خرّجت 360 طالباً وطالبة في سوق العمل عبر عدد من البرامج التدريبية المتخصصة، التي جاءت بدعم من برنامج جودة الحياة، أحد برامج رؤية السعودية 2030.

وفي حفل أقيم بحضور الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للترفيه فيصل بافرط، وعدد من المسؤولين في القطاعات والشركات المرتبطة بالمبادرة، وزعت الشهادات على الطلاب والطلبات كما تم تكريم عدد من الجهات الحكومية والخاصة المشاركة.

 دعم الكوادر المحلية في المملكة من خلال تقديم الدورات التدريبية والتطبيقات النظرية

وألقى بافرط كلمة قال فيها: “حرصت المبادرة، التي تلقت التوجيه والمتابعة المستمرة منذ انطلاقتها من المستشار تركي آل الشيخ، رئيس مجلس إدارة الهيئة، على اعتماد أفضل المعايير التعليمية بالتعاون مع أبرز الجامعات والشركات العالمية في قطاع الترفيه، حيث تم اختيار أفضل الجامعات والأكاديميات العالمية للتركيز على الجانب النظري في هذا القطاع، تلاه التطبيق العملي بالتعاون مع أهم الشركات العالمية”.

وأضاف: “حققت المبادرة في نسختيها نجاحاً غير مسبوق، عبر دعم الكوادر المحلية في المملكة من خلال تقديم الدورات التدريبية والتطبيقات النظرية والتجارب العملية التي أهلتهم لسوق العمل والمساهمة الفعّالة في صناعة الترفيه تحقيقاً لمستهدفات رؤية السعودية 2030”.

يذكر أن الخريجين يتوزعون على أكثر من برنامج في المبادرة وهم: 235 طالبًا وطالبة في الدبلوم في قطاع الترفيه بالتعاون مع الأكاديمية السعودية للترفيه (SEA)، و55 مبتعثاً في مرحلة البكالوريوس بالتعاون مع شركة القدية للاستثمار، و40 طالبًا في مرحلة الزمالة، و30 طالبًا من برنامج قادة الترفيه.

وكانت الهيئة العامة للترفيه أطلقت في عام 2021م مبادرة صناع السعادة المتخصصة في تأهيل وتدريب وتطوير الكوادر البشرية في القطاع الترفيهي الذي يعد أحد أهم القطاعات في المملكة وأحدثها، وتحتوي على 5 برامج تدريبية وتأهيلية وتطويرية مختلفة لتعزيز صناعة القطاع الترفيهي ودعم أكثر من 100 ألف شاب وشابة.

مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى