منوعات

كانت جزيرة جميلة وسط النيل.. أصل تسمية شبرا مصر وروض الفرج

أصل تسمية شبرا مصر وروض الفرج.. مصر ليست كغيرها من البلدان، هي دولة كما وصفها أديب نوبل نجيب محفوظ: «جاءت أولًا ثم جاء التاريخ»، ومن هذا المنطلق فإن كل مكان في مصر له تاريخ وقصة، والمتتبع لتاريخ الأماكن يجد أن منطقة شبرا وروض الفرج، من بين الأماكن الضاربة بجذورها في أعماق التاريخ فهي كانت عبارة عن جزيرة وسط النيل اسمها جزيرة الفيل، واتصلت هذه الجزيرة بالأرض بفعل عوامل التعرية ليتغير اسمها إلى أرض شبرا وروض الفرج، كما هو معروف الآن.

أرض الفنانين والفنانات

كانت تشتهر شبرا قديمًا بكونها حي الفنانين، والسبب أن هذه البقعة كانت إحدى أجمل أحياء القاهرة، حيث كان يسكن فيها نخبة من كبار الفنانين في ذلك الوقت، ومنهم: الفنان الكوميدى على الكسار، والفنانة ماري منيب، والفنان ماهر العطار، والفنان الراحل محرم فؤاد، والفنانة الراحلة سعاد نصر، والفنان الراحل سراج منير، والملحن الرائع بليغ حمدي، والفنان القدير يوسف شعبان، والفنانة بوسي، والفنان وائل نور، والمخرج خيرى بشارة، وولدت به المطربة العالمية الراحلة داليدا، التى ذكرت ذلك فى إحدى أغنياتها بالعربية «أحسن ناس».

شبرا مصر

الطريق إلي جزيرة الفيل

وكان طريق الوصول إلى جزيرة الفيل قديمًا (شبرا وروض الفرج حاليًا)، يلزمه المرور بقريتين صغيرتين بعض الشيء وهم قرية بدران وهي عبارة عن أرض مرتفعة لا تغطيها مياه الفيضان، وقرية منية السيرج التي كانت مشهورة بصناعة زيت السمسم الذي كان يطلق عليه زيت السيرج نسبتا إلي قرية منية السيرج التي كانت تشتهر بصناعته.

أسباب تسمية بعض شوارع شبرا

شارع البعثة

: أطلق عليه هذا الاسم لتمركز بعثة الرهبان الكاثوليك فيه.

شارع العطار

: هو فى الأصل عزبة الحاج محمد هرمس كبير العطارين، وورث ابنه أيوب المهنة عن والده، وصارت المنطقة التى بنى فيها بيته هى أرض أيوب.

شارع قبة الهواء

: هو ضمن أبعدية قصر قبة الهواء.

مصنع الخنازير حاليا:

وهو قصر حريم عمر طوسون (ابن محمد علي باشا).

السبتية:

سميت نسبةً لحي اليهود الذين كانوا يغلقون تجارتهم يوم السبت، لهذا أطلق عليه شارع السبتية.

مقر إقامة الأمير طوسون

أرسل الخديوي إسماعيل، إلى المريدي باشا (محافظ القاهرة) في عام 1849 م، أمرًا خديويًا بأن يجد مكانًا يقيم فيه الأمير طوسون بن سعيد باشا والي مصر، فأهداه قصر النزهة الأميري على طريق شارع شبرا (وهو مدرسة التوفيقية حاليًا) وكذلك الأراضي حوله وسميت المنطقة «طوسون»، وكان للأمير طوسون خادم أرمني أسمه برنار شيكولاني، أنعم عليه الأمير بقصر بجواره (وهو الآن مدرسة الاستقلال)، كذلك بنى الأمير عمر طوسون عام 1886 قصرًا جميلًا قائم حتى الآن وتحيط به 4 مدارس، هي: شبرا الثانوية، وقاسم أمين الإعدادية، وحسنى مبارك الثانوية بنات، ومدرسة روض الفرج.

اقرأ أيضاًمستشار مصر السياحي: نجيب محفوظ يعد ثروة بشرية و لابد من استغلالها في تنشيط السياحة

ثقافة القليوبية تناقش «الرواية المصرية بعد نجيب محفوظ»

مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى