منوعات

صلاة الاستخارة.. كيفية أدائها والدعاء الذي يردده المسلم

دعاء صلاة الاستخارة.. تعد صلاة الاستخارة من النوافل الهامة التي يُقبل المسلمين على فعلها بنية تفويض الله سبحانه وتعالى في أن يختار له ما فيه الخير في الدين والدنيا، لذلك يرغب المسلمين في معرفة دعاء صلاة الاستخارة، وكيفية أداء صلاة الاستخارة.

وتستعرض «الأسبوع» في التقرير التالي، لقرائها، كيفية أداء صلاة الاستخارة، ودعاء صلاة الاستخارة، وذلك ضمن خدمة مستمرة تقدمها لزوارها في مختلف المجالات على مدار الساعة، وللمتابعة اضغط هنـــــــــــــــا.

دعاء صلاة الاستخارة

كيفية أداء صلاة الاستخارة

ورد عن جابر رضي الله عنه، قال: كان سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها، كما يعلمنا السورة من القرآن، يقول: إذا هم أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة ثم ليقل دعاء الاستخارة.

دعاء صلاة الاستخارة

شروط صلاة الاستخارة

إن لصلاة الاستخارة عدة شروط، منها: أن تكون الاستخارة في الأمور التي لا يعرف المسلم خيرها من شرها، فالعبادات والواجبات لا يستخار لها، وكذلك المحرمات والمنهيات، باستثناء إذا أراد بيان خصوص الوقت في ذلك، مثل أن يستخير للحج في هذا العام أم الذي بعده.

أن تكون في الأمور المباحة، أو المندوبات في حال تعارض أكثر من مندوب. يشترط لصلاة الاستخارة ما يشترط للصلاة، كستر العورة، واستقبال القبلة، والطهارة من الحدثين، وغير ذلك من الشروط العامة للصلاة، أما الحائض والنفساء فلا تصح منهم الصلاة، ولكن بإمكانهم التوجّه إلى الله تعالى بدعاء الاستخارة في هذه الحالة.

دعاء صلاة الاستخارة

دعاء صلاة الاستخارة

اللهم إني أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم فإِنك تقدر ولا أقدر، وَتَعْلَمُ وَلا أَعْلَمُ، وَأَنْتَ عَلامُ الْغُيُوبِ.

اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر «هنا تسمي حاجتك» خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه.

اللهم وإِن كنت تعلم أن هذا الأمر «هنا تسمي حاجتك» شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاصرفه عني واصرفني عنه واقدر لي الخير حيث كان ثم أرضني به «ويسمي حاجته»، وفي رواية «ثم رضني به»، رواه البخاري.

اقرأ أيضاًدعاء تفريج الهم والحزن.. «اللهمّ أعنّي ولا تعن عليّ»

دعاء الثانوية العامة مكتوب.. ردده قبل دخول اللجنة

اللهم افتح لي أبوابا من الرزق لا تغلق.. دعاء الصباح | ردده الآن

مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى