منوعات

بعد تغيير كسوة الكعبة.. تعرف على مراحل ثوب بيت الله الحرام عبر التاريخ

كسوة الكعبة.. نفذت الهيئة العامة للعناية بشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، اليوم الأحد، غرة شهر محرم 1445، عملية تغيير كسوة الكعبة المشرفة كما جرت العادة السنوية مع أول شهر بالسنة الهجرية الجديدة.

وتمت المهمة من خلال فريق عمل من مجمع الملك عبد العزيز لكسوة الكعبة المشرفة يبلغ عدده 159 صانعاً، يقومون بتنفيذ عملية التغيير، وموزعون على جوانب وسطح الكعبة المشرفة حسب الاختصاص، حيث بدأ الفريق بتفكيك الكسوة القديمة وتركيب الجديدة، ثم تثبيتها في أركان الكعبة وسطحها، وفق وكالة الأنباء الرسمية «واس».

مراحل كسوة الكعبة

من جانبه، كشف مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، مراحل كسوة الكعبة منذ بدايتها وسبب كسوة الكعبة باللون الأسود ومراحل تطور الكسوة على مر العصور، إضافة إلى حكم الأخذ من الكسوة، مؤكدًة أن كسوة الكعبة المُشَرَّفة تُظهر جلال وجمال بيت الله الحرام.

وجاءت مراحل كسوة الكعبة بحسب الأزهر العالمي للفتوى كالتالي:

أول من كسا الكعبة

صنع عدنان الجدّ الأعلى لسيدنا رسول الله ﷺ كسوةً جزئية للكعبة المشرفة من برودٍ يمانية، وأوصالٍ وثياب.

بينما أول من كسا الكعبة كسوةً كاملة بالبرود اليمانية وجعل عليها بابًا وجعل له مفتاحا هو تُبّع اليماني من ملوك حمير باليمن.

ثم كساها خلفاؤه من بعده بالجلود والقماش.

كسوة الكعبة

أول من كسا الكعبة من النساء

أول امرأة تكسو الكعبة هي نتيلة بنت جناب إحدى زوجات عبد المطلب جدّ سيدنا رسول الله ﷺ، وأم العباس بن عبد المطلب.

كسوة الكعبة في عهد سيدنا رسول الله ﷺ

لم يُردِ النبيّ ﷺ بعد فتح مكة أن ينزع عن الكعبة كسوةَ قريش حتى التقطت شرارةً من النار على إثر تبخير إحدى النساء لها.

فاستبدل ﷺ كسوة قريش بكسوة جديدة من البرود اليمانية وهي ثياب مخططة بيضاء وحمراء، فكانت أول كسوة في عهد الإسلام.

الكسوة في عهد الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم

جاء عهد الخليفتين الراشدين أبي بكر وعمر رضوان الله عليهما فكسوها بالقباطي وهو ثوب دقيق الصنع مُحكم النسج رقيقٌ أبيض كان يصنع في مصر.

ثم جاء عثمان بن عفان رضي الله عنه فكساها كسوتين كسوة بالبرود اليمانية وكان هذا في يوم التروية، وكسوة فوقها بالقباطي المصرية في اليوم السابع والعشرين من رمضان، فهو أول من كسا الكعبة كسوتين.

سبب كسوة الكعبة باللون الأسود

شكا الناس إلى الخليفة العباسي جعفر المتوكل ذهاب بهاء الكسوة من كثرة التمسح بها، وكانت تُصنع من الحرير الأحمر، فأمر أن يُصنع لها إزاران كل شهرين، ثم جاء بعده الخليفة الناصر العباسي فكساها باللون الأخضر، ثم باللون الأسود، واستقر المسلمون على ذلك.

كسوة الكعبة

الكسوة المصرية للكعبة المشرفة

في عهد الدولة العباسية كان الخلفاء يبحثون عن أمهر النُسّاج لصناعة كسوة الكعبة، ويقيمون لرحلتها إلى بلاد الحرمين احتفالاتٍ مهيبةً.

وكانت مدينة «تنيس» التي تقع بالقرب من بحيرة المَنزلة في مصر تحوي أمهر النسّاج في ذلك الوقت، فأوكلوا لها نسج الكسوة، التي ظلت فيهم ستمائة عام.

وفي عهد السلطان العثماني سليمان القانوني أصبحت تسعُ قرى مصرية موقوفةً على صنع كسوة الكعبة المشرّفة.

وكان المحملُ المصري في عهد المماليك يبدأ من سرادقَ في بركة الحاج «المرج حاليًا»، وكان يجتمع إليه العلماء والأمراء والوزراء وأهل الخير، وكان يحمل الكسوة جملٌ، عليه هودج، وحوله جمال وخيل وجند، وكانوا يدورون به في البلاد، ويستمرون على ذلك أيامًا، تقام فيها الاحتفالاتُ، ويتلى فيها القرآن والمدائح النبوية، حتى خروج المحمل مع بدء موسم الحج إلى مكة المكرمة عبر البحر.

حكم الأخذ من الكسوة

لا حرج في الاحتفاظ بقطعة من كسوة قديمة للكعبة من باب التبرّك والذكرى الحسنة، أما الأخذُ من الكسوة المتصلة بالكعبة فيُعدّ من التخريب الذي نهى عنه الشرع.

اقرأ أيضاًتزن 1350 كيلو جراما.. تفاصيل تغيير كسوة الكعبة

مع بداية العام الهجري.. تعرف على موعد تغيير كسوة الكعبة 1446

تفاصيل تغيير كسوة الكعبة.. تستهلك 1220 كيلو جراماً من الحرير والذهب والفضة

مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى