تقنية

Apple Intelligence.. ذكاء أبل الإصطناعي يصل أخيرًا بميزات ثورية

أعلنت شركة أبل أخيرًا عن نموذج الذكاء الاصطناعي التوليدي الخاص بها، والذي يأتي تحت اسم “ذكاء أبل أو Apple Intelligence” والذي سيقدم مجموعة من الميزات المتقدمة لهواتف آيفون وأجهزة الكمبيوتر ماك، وغيرهما.

خاضت أبل سنوات من البحث والعمل على تقنيات الذكاء الاصطناعي المتقدمة الخاصة بها، والآن تلحق بمنافسيها مثل جوجل ومايكروسوفت في تقديم نموذج ذكاء اصطناعي توليدي خاص بها على أجهزتها، والذي سيقدم العديد من الميزات بكل سهولة.

Apple Intelligence ذكاء أبل الاصطناعي

تعاون أبل وChatGPT

تمكن شركة أبل أخيرًا من تحقيق هدفها بتقديم ميزات الذكاء الاصطناعي على أجهزتها، بفضل تعاون مفتوح بينها وشركة OpenAI المطورة لبوت الدردشة الشهير ChatGPT.

قالت الشركة أنه بموجب هذا التعاون، ستقدم OpenAI عبر دمج ChatGPT مع نظام iOS 18، للاستفادة منه في مساعدة المساعد الرقمي سيري على القيام بمهام معقدة عبر الذكاء الاصطناعي.

وأوضحت أن لديها ميزات تم تطويرها من جانب الشركة نفسها، وسيتم الاستعانة فقط بـ ChatGPT للقيام ببعض المهام الأخرى التي لم تستطيع الشركة تقديمها.

Apple Intelligence ذكاء أبل الاصطناعي

بهذا التعاون، سيتوفر نموذج الذكاء الاصطناعي الأحدث من OpenAI وهو GPT 4o على هواتف آيفون، مدمج مع المساعد سيري وكذلك من خلال تطبيق بوت دردشة خاص للمستخدم.

هذا التعاون لا يقتصر على هواتف آيفون فقط، لكنه أيضًا سيتواجد في تحديثات أنظمة تشغيل MacOS وiPadOS.

أكدت أبل أن بوت الدردشة ChatGPT المخصص لأجهزتها سيتوفر “في وقتٍ لاحق من العام”.

مهام متعددة الخطوات

قالت شركة أبل، خلال مؤتمر المطورين الخاص بها WWDC 2024، بعد الكشف عن iOS 18، إن Apple Intelligence سيقدم ميزات الذكاء الاصطناعي التي “ستكون قادرة على القيام بأشياء للمستخدم في التطبيقات على جهازه”.

وأوضحت إن النموذج سيكون قادرًا على إدارة الإشعارات، كتابة الأشياء تلقائيًا، وتلخيص رسائل البريد الإلكتروني والتطبيقات الأخرى.

وتقول الشركة أيضًا إن نموذج الذكاء الاصطناعي الخاص بها يستطيع القيام بأشياء مثل الإشارة إلى أحد التطبيقات لتنفيذ إجراء ما في تطبيق آخر، مثل مطالبته بتشغيل بودكاست قام أحد الأصدقاء بإرساله إلى المستخدم عبر أي من تطبيقات التواصل الاجتماعي.

خصوصية البيانات

بالحديث عن قدرة النموذج الدخول وفحص الرسائل، تقول الشركة إن ميزات الذكاء الاصطناعي الخاصة بها ستتم معالجتها اعتمادًا على المعالج داخل جهاز المستخدم، للحفاظ على خصوصية المعلومات الخاص له، لكن ذلك سيكون على هواتف آيفون المزودة بمعالج A17 Pro أو معالجات M لأجهزة الكمبيوتر واللوحية (آيباد).

وتوضح الشركة إن هذه الطريقة من العمل سيكون لمهام تستدعي الوصول إلى رسائل المستخدم، ولكن لمهام الذكاء الاصطناعي الأخرى التي تحتاج إلى الإنترنت (سحابيًا)، تؤكد الشركة إن خوادمها المخصصة لهذه العمليات هي ما تسميه “السحابة الخاصة”، ولن يتم تخزين هذه البيانات أبدًا على الخوادم، وتشدد الشركة إنها “لن تتمكن أبدًا من الوصول إلى أي من البيانات”، وأضافت أن خبراء مستقلين سيتحققون من صحة هذه الادعاءات.

دمج ذكاء أبل مع مساعد سيري الرقمي

تقول أبل إن المستخدمين سيكونون قادرين على التحدث إلى المساعد الرقمي، سيري Siri، بشكل أكثر طبيعية في iOS 18 بفضل دمج نموذج الذكاء الاصطناعي مع المساعد الرقمي.

وتقول الشركة إن المستخدمين سيتمكنون أيضًا من توجيه أوامر نصية إلى سيري لإنجاز المهام بدلاً من مجرد التحدث.

وتضيف إن المساعد الرقمي سيكون قادرًا على القيام بأشياء مثل؛ إعداد الرسائل النصية المجدولة وفهم التطبيقات التي يحتاجها للقيام بالمهمة التي يطلبها المستخدم من سياق ما يقوله.

قالت أبل أيضًا إن سيري سيحصل على قدرة جديدة على القيام بالأشياء داخل التطبيقات نيابةً عن المستخدم، على سبيل المثال، يمكن أن يقول المستخدم “سيري التقط صورة”، ويمكن أن يقول مباشرة “سيري التقط صورة وأرسلها إلى ___”، ليتم التقاط الصورة وارسالها إلى أحد الأصدقاء في تطبيقات التراسل.

وفي مثال آخر، تقول الشركة إن سيري سيكون قادرًا على القيام بأشياء مثل البحث داخل تطبيق الصور للحصول على رخصة القيادة الخاصة بالمستخدم، وسحب رقم الرخصة ووضعه في نموذج مخصص، على غرار ميزات الملء التلقائي الحالية.

الكتابة الآلية عبر الذكاء الاصطناعي

قالت أبل إنها تطرح ميزة المساعدة في الكتابة من خلال الذكاء الاصطناعي، حيث سيكون بمقدور المستخدمين الآن الاستفادة من كتابة البريد الإلكتروني والملخصات نصية.

على سبيل المثال الذي ذكرته الشركة، فعند استخدام تطبيق البريد الإلكتروني، وأثناء كتابة رسالة، يمكنك توجيه أمر صوتي أو نصي للمساعد سيري، لكتابة إيميل احترافي والمطالبة بتغيير طريقة اللهجة.

تقول الشركة أن ميزات الكتابة مثل هذه متاحة على مستوى النظام، وفي أي مكان يمكن الكتابة فيه، أي أنه يمكن الكتابة على الهاتف والانتقال إلى الكمبيوتر لاستكمال المهمة، كما أنه يمكن الاستعانة بها في تطبيقات أخرى غير البريد الإلكتروني.

انشاء الصور

كما شاهدنا في الآونة الأخيرة من قدرات كبيرة لنماذج الذكاء الاصطناعي على انشاء صورًا عالية الدقة وبجودة مثيرة، تقدم أبل أيضًا نفس الميزة مع Apple Intelligence، من خلال ميزات رائعة.

النموذج يُستخدم في ميزة باسم “Genmoji” وهي تسمح للمستخدمين بإنشاء رموز تعبيرية مخصصة من خلال الذكاء الاصطناعي، وبسرعة كبيرة.

وبالمثل، هناك ميزة جديدة لإنشاء الصور قادمة إلى نظام التشغيل iOS 18، تسمى Image Playground، وتقول الشركة إنها تعمل داخل العديد من التطبيقات، ولكن لديها أيضًا تطبيق خاص بها يحمل نفس الاسم.

بالإضافة إلى ذلك، تعمل الشركة على جلب الذكاء الاصطناعي إلى تطبيق الصور، بحيث تمكن المستخدم من البحث عن الأشياء داخل الصور، لكن أبل تقول إنها تعمل على تحسين كيفية عمل ذلك في المستقبل، بحيث يمكنك البحث عن أشياء مثل شخص يقوم بحركات محددة.

وأضافت أيضًا ميزات مشابهة لـ Magic Eraser من جوجل، وهي القدرة على مسح شخص ما من الصورة عبر تحديده بسهولة وسرعة وجودة كبيرة على تكرار الخلفية دون تمييز للشيء الذي تم حذفه.

مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى