منوعات

رئاسة جوكوي لإندونيسيا كانت فصلا جديدا في تاريخها …

الكتاب: “جوكوي يحقق أحلام أندونيسيا ـ التنمية
القائمة على الأخلاق والقيم الإنسانية”
الكاتب: دارماان براسوجو
المحرر: ترياس كون
جاهيونو
الترجمة إلى اللغة العربية: أحمد لقمان فهمي
الناشر: مكتبة الترمسي- أندونيسيا، ودار
مسكيلياني للنشر والتوزيع بتونس

قدسية أداء القسم لقيادة سفينة الأمة

في البداية، كانت السياسة شيئاً غريباً على
جوكوي وعائلته، فقرر دخول عالم السياسة تحت تأثير الأشخاص المحيطين به وتطلعه
لتحسين الأوضاع من الداخل، فقد لاحظ أو تعرض لأشياء غير صحيحة عندما كان يتعامل مع
السياسة.

من هذا المنظور، فإن الراغب في الانخراط في
عالم السياسة والمستعد لمواصلة هذا المسار لفترة طويلة، يجب أن يتمتع بشخصية قوية
ومستقلة، يجب ألا يكون الاختيار للدخول في عالم السياسة مؤثراً بمصالح شخصية تنبع
من داخله، سواء كانت مصالح اقتصادية أو نفسية أو اجتماعية.بالإضافة إلى ذلك، يجب
أن يكون لديه اهتمام بالمصلحة العامة بدلاً من التركيز على مصالحه الشخصية وعائلته
ومجموعته الصغيرة.

كان هذا هو قسم جوكوي الذي قرأه في قاعة
الجلسات العامة الأولى، مبنى بوسانتارا، مجمع مباني البرلمان الأندونيسي، جاكرتا.

يؤكد القسم الرئاسي موقف جوكوي بأنه الرئيس
السابع لإندونيسيا بعد السابقين سوكارتو، سوهارتو، أي جي حبيبي، عبد الرحمن وحيد،
ميجاواني سوكازلوبولوي، وسوسيلو بامبانج يودريونو والرئيس، كان لجوكوي يوسف كالا
يعمل كنائب للرئيس، تمكن جوكوي ويوسف كالا من الفوز بنسبة 53.15% في الانتخابات
الرئاسية التي جرت في 9 يوليو 2014، حيث تفوقوا على برابوو سوبيانتو وهاتا راجاسا
الذين حصلوا على 46.85% من الأصوات.

أدرك جوكوي أن اليمين ليس مجرد خطاب سياسي،
بل وعداً صادقاً يرتبط مباشرة بالله، كمسلم متدين، يفهم جوكوي المعنى العميق
لالتزامه. وتابع الملايين من الأشخاص عبر شاشات التلفزيون تنصيب الرئيس الذي
اختاره الشعب، وعبروا عن فرحتهم بانتخاب سولو، ابن ضفة نهر كالي أنيار، كرئيس
لجمهورية إندونيسيا الموحدة.

ماذا كان يدور في ذهن جوكوي عندما قام بأداء
القسم واستلام التفويض من جميع المواطنين الإندونيسيين؟ هل كان لديه الوقت ليتذكر
رحلة حياته منذ طفولته على ضفاف نهر كالي أنيار، حتى أصبح محطّ اهتمام كل الشعب
الإندونيسي؟

فتى القرية الذي وصل حتى الآن إلى أعلى منصب
في هذا البلد، ليس ذلك حلماً، بل حقيقة، تحول إلى رجل نحيف من ضفاف كالي أنيار،
حيث كان يعمل سابقاً كصانع أثاث، وأصبح الآن رئيساً يقود أعلى مسؤول في دولة يزيد
عدد سكانها على 250 مليون شخص.

قال الكثيرون إن اختيار جوكوي كان انتصاراً
للشعب وهذا يعتبر فصلاً جديداً في التاريخ السياسي الإندونيسي، وفي هذه المرة،
رئيس الجمهورية ليس من النخبة العسكرية أو النخبة السياسية أو النخبة المجتمعية،
بل هو من العامة، أي من معظم الناس.

هذا هو جوهر الديمقراطية، حيث يُمنح للجميع
فرصة متكافئة للوصول إلى منصب الرئاسة.

يُعدُّ جوكوي في نظر معظم الإندونيسيين
شخصية مؤهلة لإطلاق سراح المواطنين من التهديدات والضغوط الحكومية، وقد أثبت من
خلال برنامجه وأخلاقيات عمله، قدرته على الابتكار أمام الجهات الحكومية المحلية.

في الماضي، عندما كان طفلاً صغيراً، كان
يفهم معنى العجز، وما زال يتذكر تجاربه السابقة التي جعلت الأسرة ملاذاً آمناً
للحماية، يتميز الماضي الذي عاشه بتلوينه بالتهديدات والخوف كمواطن عادي.
ستجعل هذه الضغوط النفسية لدى جوكوي يتصرف
بشكل غريزي ودفاعي، وبشدة سيحاول تحرير الأشخاص الذين يواجهون نفس الوضع، فهو لا
يرغب في تعرض شعبه لما حدث له في الماضي، بل يسعى لحمايتهم.

أثبت التاريخ بأن الشعب اختار جوكوي لأنهم
طلبوا منه تعزيز الكرامة الإنسانية وتحقيق العدالة.

الديمقراطية تحمي حقوق المواطنين، وذلك لأن
الحرية هي حق لكل فرد وجماعة، فهي تسمح بالتحرر من جميع أشكال الظلم وتعزيز حرية
تطوير الذات بشكل كامل، كما أن كل مواطن يحتاج بحق إلى التحرر من التهديدات
والضغوط، والتخلص من الفقر الذي يقيده، والاستمتاع بالحرية في التطور كإنسان كامل.

في النظام الديمقراطي، يكون للشعب السيادة
والقرار في أيديهم، وبالتالي، يمكن للشعب أن يختار زعيمه بحرية، وكان فوز جوكوي
نتيجة لعملية ديمقراطية، حيث يعتبر فوز جوكوي مظراً لحرية الأفراد، ووفقاً لما
ذكره أبراهام لينكولن، الرئيس السادس عشر للولايات المتحدة، فإن الديمقراطية تتجلى
في أنها تستمد قوتها من الشعب وتعمل من أجله، وذلك يعني أن السلطة تنبع من إرادة
الشعب.

يُمكن لأي فرد أن يصبح قائداً في دولة
ديمقراطية إذا تم انتخابه بطريقة ديمقراطية، وبالتالي، يُمكن للديمقراطية أن تخلق
قادة حقيقيين يُحبون الشعب ويعملون ويحاربون من أجله، ويكافحون من أجل التقدم
والعدالة المشتركة، ومع ذلك، يُمكن أيضاً أن تنتج ديكتاتوراً في نفس الوقت.

يذكرنا انتخاب جوكوي كرئيس لإندونيسيا بانتخاب
تاريندرا مودي رئيساً لوزراء الهند في عام 2014، ينحدر مودي من فيدناغار، ولاية
غوجارات، الهند، وهو ابن بائع شاي يتجول يومياً في القطار ومحطات الحافلات في
فادناغار، ولد في طبقة اجتماعية متواضعة، ثم تمكن من أن يصبح رئيس وزراء ولاية
غوجارات في الفترة من 2001 إلى 2014، وأخيراً تولى منصب رئيس وزراء الهند.

السبب وراء فوز مودي في الانتخابات الهندية
على الرغم من معرفة الناس بخلفيته هو أن الشعب يؤمن بقاعدة واضحة ومفهومة، وهي أن
من يكون مخلصاً في التعامل مع الأمور الصغيرة، سيكون مخلصاً في التعامل مع الأمور
الصغيرة، سيكون مخلصاً أيضاً في التعامل مع الأمور الكبيرة.

يقول جبران خليل جبران في لغة أخرى أن العمل
الصغير المتمثل في فعل الخير هو أثمن من نية كبيرة بلا عمل، وهذا التصريح يرتبط
بمجال السياسة، حيث تعتبر السياسة أفضل وسيلة لتحقيق نظام اجتماعي عادل وجيد.

لتحقيق نظام اجتماعي جيد وعادل، يجب أن
يتضمن العمل الفعلي، بدلاً من الاكتفاء بالخطب والأحاديث الرنانة والوعود فالقدرة
على الإقناع والخطابة ليست كافية، على الرغم من أنه لا يمكن فصل السياسة عن
الخطابة.

تحقيق السيادة السياسية والاستقلال
الاقتصادي والهوية الثقافية

الديمقراطية لها خصوصيتها الفريدة، كما ذكر
بيتر ف دراكر، المدرس والكاتب الأمريكي، القيادة الفعّالة لا تعني إلقاء خطابات
ذكية وصناعة صور معجبة، إن القيادة تتجلى في نتائج أعمالها، وليس في صفاتها.

لقد رأى الناس نتائج أعمال جوكوي خلال فترة
عمله كعمدة لمدينة سوراكارتا وقد أشادوا بها وقد قدموا له التقدير.. ولم يقتصر هذا
الاعتراف على شعب ومجتمع سوراكارتا فحسب، بل امتد أيضاً إلى المناطق الأخرى، وصار
يحظى بتقدير كبير من قبل الكثير من الشعب الإندونيسي، وكما كانت نتائج عمله كمحافظ
في جاكرتا ملموسة ومحسوسة من قبل سكان جاكرتا على الرغم من أن فترة عمله كانت
قصيرة (15 أكتوبر 2012 – 16 أكتوبر 2014ِ).

على سبيل المثال، عندما نجح جوكوي في تحقيق
تقدم كبير في شفافية اجتماعات الميزانية التي تم نشرها على منصة يوتيوب عبر وسائل
التواصل الاجتماعي، تمكن الأشخاص من مشاهدة حجم الميزانية وتوزيعها، وبعد ذلك تم
تصحيحها، (جوكوي لم يقم
بجعل موقع YouTube ملكاً لآنا
هاليلينتار أو رادينيا ديكا فقط، بل أيضاً لزعماء المنطقة). ففضلاً عن ذلك، قام جوكوي بتنفيذ تطبيق البرنامج
بالتعاون مع (Telkom)، بهدف تسهيل
العمليات وتوفير ميزانيات تصل إلى 20 مليار روبية إندونيسية، دون الحاجة لإدارتها
بشكل فردي، وقد قام أيضاً بتطبيق نظام ضريبي عبر الانترنت بهدف الحد من الاحتيال
الضريبي.

قام جوكوي بتنفيذ برنامج بطاقة جاكرتا
الصحية (KJS)، ثم أعقبها
بتنفيذ برنامج بطاقة جاكرتا الذكية (KJP) للطلاب، تم
منح الطلاب هذه البطاقات على الفور باستخدام نظام الصراف الآلي المتاح في مرافق
بنك جاكرتا، تم إضافة هذه المرافق الصحية في المستشفيات والمراكز الصحية المجتمعية.

جوكوي قام بتحديث غرف الدرجة الثانية في
العديد من المستشفيات لتصبح غرف الدرجة الثالثة، وقدم الأطباء أيضاً إضافات
تحسينية، كما تم زيادة أجور العمال في مقاطعة دكي جاكرتا بنسبة تصل إلى 30
بالمائة، وتم البدء في تنفيذ مراحل التجديد وإضافة وسائل النقل العام من خلال
إضافة مئات الحافلات إلى ترانس جاكرتا وكوباجا.

كان من الطبيعي جداً أن يقرر العديد من
الأشخاص في النهاية انتخاب جوكوي في الانتخابات الرئاسية في 9 يوليو 2014، وذلك
لأنهم لاحظوا أن الشخص الذي اختاروه يفهم تماماً مصيرهم ويتمتع بفهم عميق لمعاناة
الناس، إنه شخص ينتمي إلى صفوفهم ويفهم جيداً معنى كلمة (معاناة). جوكوي يقاوم
التيار، ليس التيار الشبيه بأنهار الطفولة التي استطاع التغلب عليها، ومع ذلك،
هناك تيارات سياسية قوية وخطيرة للغاية، في بداية حكمه، كانت المخاطر تحيط به من
كل جانب.

بعد أن تم تنصيبه، واجه جوكوي العديد من
التحديات الصعبة كزعيم للأمة، هل لديه ما يكفي من الخبرة والموارد المالية التي
تحتاجها إندونيسيا لتحقيق أحلامها الجديدة؟

في خطابه الأول بعد توليه المنصب، أعلن
جوكوي بوضوح شديد عن نيته الثابتة في تنفيذ هذا القرار.

نحن قد أقسمنا حديثاً، وهذا القسم لديه معنى
روحي عميق جداً، يؤكد التزامنا بالعمل الجاد لتحقيق آمالنا المشتركة كأمة عظيمة،
الآن هو الوقت المناسب لنا لتوحيد قلوبنا وجهودنا، الآن هو الوقت المناسب بالنسبة
لنا للمضي قدماً في الاختبار التاريخي التالي (تحقيق السيادة السياسية والاستقلال
الاقتصادي لإندونيسيا، وتطوير هويتها الثقافية).

روح (Nawacita) التي قرأها جوكوي هي الأساس الذي يقوم عليه
اتجاهاته الفكرية والتنموية، ولد في قرية كراجان، في مقاطعة جوندانج ريجو، في
مقاطعة كارانجانيار، وهو من أسرة قومية جده لاميدي ويريو ميهارجو، كان جده يحارب
من أجل الحرية، ويحمي المناضلين الذين كانوا يُطاردون من قبل الجنود الهولنديين،
حتى وصلوا إلى بوابة القرية، كان توجيهه السياسي في عربة بونج كارنو.

قال جوكوي: (إن هناك خمسة مشاكل كبيرة يجب التركيز على حلها، وتتمثل هذه المشاكل في تراجع سلطة الدولة، وضعف الاقتصاد الوطني، وانتشار التعصب وأزمة الشخصية الوطنية، وحرية الرأي المفرطة، ومشكلة التدهور المتزايد في أخلاقيات وثقافة العمل).

قال جوكوي: (إن هناك خمسة مشاكل كبيرة يجب
التركيز على حلها، وتتمثل هذه المشاكل في تراجع سلطة الدولة، وضعف الاقتصاد
الوطني، وانتشار التعصب وأزمة الشخصية الوطنية، وحرية الرأي المفرطة، ومشكلة
التدهور المتزايد في أخلاقيات وثقافة العمل).

في ظل التحديات المذكورة، رأى جوكوي أن
إندونيسيا تمتلك بالفعل مبدأ هاماً يُعرف باسم تريساكتي والذي صاغه بونج كارنو،
مؤسس الأمة، يتضمن تريساكتي ثلاثة مفاهيم رئيسية لإدارة حكومة متميزة، وهي السيادة
السياسية والاستقلال الاقتصادي والهوية الثقافية.

في السجلات التاريخية، استخدم سوكارنو مصطلح
تريساكتي لأول مرة في خطاب بعنوان (عام الخطر)، والمختصر بـ(TAVIP)، في 17 أغسطس 1964، وفي هذا الخطاب، أعلن
سوكارنو أنه وضع ستة قوانين للثورة ووضع تريساكتي كطريق لثورة الأمة في إندونيسيا.

تتمثل التريساكتي في السيادة في السياسة
والاستقلال في الاقتصاد والشخصية في الثقافة، من الملاحظ أن هذه الجوانب الثلاثة
تمثل جهود سوكارنو في توفير منصة استراتيجية لتنمية الأمة الإندونيسية.

بعد مضي عام على خطابه الرسمي في 17 أغسطس
1964، أكد سوكارنو مجدداً على أهمية تريساكتي كمفهوم وطني إندونيسي، في خطابه
بعنوان بيرديكاري، في 17 أغسطس 1965، قدم سوكارنو فكرة تريساكتي مرة أخرى.

قبل فترة طويلة من استقلال إندونيسيا، أطلق
سوكارنو مبدأ الاستقلال في التماسه أمام محكمة الدولة الاستعمارية في إندونيسيا في
2 ديسمبر 1930، وهذا التماس أصبح يعرف لاحقاً باسم إندونيسيا منغ كومبيوت.

في تلك الفترة، أعلن بونج كارنو، بين أمور
أخرى: (أيها السادة القضاة، لنعيد التأكيد مرة أخرى: لا يمكن تحقيق السلطة
السياسية والاستقلال إلا من خلال جهود الشعب الإندونيسي ذاته! وكان يتوجب على
الإمبرياليين منعنا، ونظراً لطبيعة النظام الأمبريالي المستند إلى الاستعمار، فلا
يجب علينا أن نأمل دعماً لإنهاء الاستعمار.

مصيرنا بيدنا، تعتمد خلاصنا على إرادتنا،
تصميمنا، عاداتنا، وجهودنا الشخصية، ليس شعارنا الاستسلام والتذمر، ولكن يجب أن
يكون شعارنا عدم التعاون، بل الاعتماد على الذات وتحقيق الذات، نرمز إليها برأس
الثور).

ليصبح قائداً للسفينة الكبيرة لجمهورية
إندونيسيا، قرر جوكوي أن يتبع قريبة خاصة به، وهي استخدام عدسة تفاؤلية وإيجابية،
اختار أن ينظر إلى المشاكل ليس فقط كتحديات، ولكن أيضاً كفرص.

ينظر جوكوي إلى الإساءة اللفظية على أنها
نوع من النقد والحقد، وهو أيضاً يعتبر العلاج المثلى لتحسين الأداء، فقد اختار
تقبّل الآخرين بدلاً من العنف واختار العمل بدلاً من الكلام، ويسعى لإيجاد حلول
للمشاكل بدلاً من البحث عن أخطاء الآخرين.

لذلك، حددت حكومة جوكوي هدفها الرئيس على
أعلى مستوى ممكن، وذلك من أجل دعوة الأمة إلى العمل بجهود جبارة ومواكبة التقدم
الذي تحققه الدول الأخرى التي تسير بوتيرة أسرع.

تم تحسين الأنظمة القديمة وطرق العمل لتحقيق
البنية التحتية ودعم التجارة و المشاريع الكبرى.

خاتمة: برنامج جوكوي يقوم على مقاومة الفقر
والإجحاف بالعمل ويدعم مشاعر الانتماء والتضامن وتطوير البنية التحتية ودعم التجارة
والمشاريع الكبرى وأيضا المبادرة الخاصة، والمراهنة على القطاعات الجذابة
كالسياحة، وتنمية الغابات الاجتماعية في القرى الريفية.

كتاب جوكوي يستحق القراءة لكل باحث وسياسي
يريد تحقيق التنمية المستقلة المتحررة من التبعية لمراكز النظام النظام الرأسمالي
العالمي الليبرالي.

اقرأ أيضا: إندونيسيا القوة الصاعدة في ظل الرئيس جوكوي.. قراءة في كتاب

اقرأ أيضا: الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو من التجارة إلى قيادة البلاد.. قراءة في كتاب



مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى