تقنية

تويوتا تتحدث بصرامة عن السيارات الكهربائية.. نفضل شراء الاعتمادات بدلاً من إهدار المال

الرئيس التنفيذي لشركة تويوتا، تيد أوجاوا، لا يتراجع. تتخذ شركة صناعة السيارات المعروفة بسيارتها الهجينة المحبوبة بريوس موقفًا متشككًا بشأن السيارات الكهربائية. يدعي أوجاوا أن السيارات الكهربائية لن تستحوذ إلا على 30٪ فقط من السوق الأمريكية بحلول عام 2030، ويذكر صراحة أن تويوتا تفضل شراء أرصدة الانبعاثات بدلاً من “إهدار” الأموال في بناء السيارات الكهربائية. بحسب ما ذكره موقع arenaev.

يتعارض هذا البيان المفاجئ مع الدفع القوي لإدارة بايدن لاعتماد السيارات الكهربائية، والحماس المتزايد للسيارات التي تعمل بالبطاريات بين المستهلكين. يستشهد أوجاوا بطلب العملاء كمبدأ توجيهي له، ويصر على أن غالبية الناس ما زالوا يريدون أشكالًا مختلفة من المركبات الهجينة. لكن هل هذه هي القصة الكاملة؟

Toyota president Akio Toyoda gestures at a briefing on EV (electric vehicle) battery strategies at the company’s showroom in Tokyo on December 14, 2021. (Photo by Behrouz MEHRI / AFP)

تضخ تويوتا ما يقرب من 13 مليار يورو في مجمع البطاريات الخاص بها في ولاية كارولينا الشمالية، على الرغم من أنها مخصصة لكل من السيارات الهجينة وعدد محدود من طرازات السيارات الكهربائية. قد تعني الاستثمارات الكبيرة للشركة في التكنولوجيا الهجينة على مر السنين أنهم يراهنون على تلك التكنولوجيا لتحملها لبعض الوقت.

وبينما لا تزال تويوتا تحمل لقب صانع السيارات الأكثر مبيعًا في العالم (10.5 مليون سيارة في عام 2023)، فإن أقل من 1% من مبيعاتها العام الماضي كانت من السيارات الكهربائية. هل يمكن أن يشير هذا التردد إلى عدم الثقة في قدرتهم على المنافسة في سوق السيارات الكهربائية سريع النمو؟ أم أنها لعبة استراتيجية طويلة الأمد؟ يعترف أوجاوا بأنهم يحاولون اللحاق بتكنولوجيا البطاريات، لكنه يصر على أن شركة تويوتا لا تقتصر على السيارات فحسب، بل إنها تبني نظامًا بيئيًا كاملاً للسيارات الكهربائية للعملاء.

لكن هذه الاستراتيجية أثارت استياء المجموعات البيئية. أدى تركيز تويوتا المستمر على السيارات الهجينة إلى اتهامات بالغسل الأخضر، حيث انتقد النقاد محاولاتها لإرباك المستهلكين باستخدام لغة تسويق “مكهربة” مضللة.

يمكن أن يكون السعر هو العامل الحقيقي الذي يكسر الصفقة بالنسبة لشركة تويوتا. يبدو أن الرئيس التنفيذي قلق للغاية بشأن قيام شركات صناعة السيارات الصينية مثل BYD بخفض أسعارها في السوق الأمريكية. يمكن للسيارات الصينية أن تقدم بديلاً أقل تكلفة. تعترف تويوتا أنه في حين يصر وكلاءها على أن لديهم منتجات أفضل، فإن الحفاظ على قدرة مشروع تجديد نظم الإدارة على المنافسة قد يكون أمراً صعباً على نحو متزايد.

وتتعرض تويوتا، التي كانت تعتبر في يوم من الأيام شركة مبتكرة في مجال السيارات الهجينة، لضغوط شديدة لتبني مستقبل يعتمد على البطاريات بشكل كامل. في حين أنهم قد يسخرون من “إهدار” الأموال على السيارات الكهربائية في الوقت الحالي، فإن هذه الإستراتيجية التي تبدو محفوفة بالمخاطر يمكن أن تأتي بنتائج عكسية مع استمرار تحول مشهد السيارات العالمي. فمن ناحية، يبدو أن تويوتا تتمتع بشخصية براغماتية داهية، لكنها من ناحية أخرى تواجه إمكانية التحول إلى ديناصور قصير النظر.

مصدر الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى